هـــــــــــــــــــــــاى ايــــــــــــجــــى
اهلا بيك عزيزى الزائر نورت منتدى ودردشة ( هاى ايجى . نجوم عرب ) زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا برجاء التسجيل حتى تتمكن من تصفح المنتدى واتمنى ان يحوز اعاجبك
رئيس مجلس الادارة ( مـــــــــــادى )

هـــــــــــــــــــــــاى ايــــــــــــجــــى

°¨¨¨™`•.•`¤¦¤( اجمل دردشة & اجمل اغانى & احمل افلام & ألعاب & اجمل مسرحيات & مصارعه عالمية & اسلاميات )¤¦¤`•.•` ™¨¨¨°
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواقف لامير المؤمنين عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشموع السوداء
المشرف العام
المشرف العام


انثى عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 06/01/2011
الموقع سجينة الذكريات

مُساهمةموضوع: مواقف لامير المؤمنين عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه )   الثلاثاء يناير 11, 2011 2:59 pm






كان أعرابيا يعاتب زوجته ، فعلى صوتها صوته ،
فساءه ذلك منها وأنكره عليها ثم قال : والله لأشكونك
إلى أمير المؤمنين ..وبينما هو عند بابه في انتظار
خروجه ليسمع شكواه ، سمع امرأته تستطيل عليه
وتقول : اتق الله ياعمر فيما ولاك ، فهم الرجل
بالانصراف وهو يقول : إذا كان هذا حال أمير
المؤمنين ، فكيف حالي ؟؟ وفيما هو كذلك
خرج عمر ، فلما رآه قال : اهماحاجتك
يا أخا العرب ؟ فقال الأعرابي : يا أمير
المؤمنين ، جئت إليك أشكو خلق زوجتي !
واستطالتها علي ، فرأيت عندك ما زهّدني،
إذ كان ماعندك أكثر مما عندي ، فهممت بالرجوع ..
فتبسم عمر وقال : يا أخا الإسلام ، إني احتملتها
لحقوق لها علي .. إنها طبّاخه لطعامي ، خبّازه
لخبزي ، مرضعه لأولادي ، غاسله لثيابي ،
وبقدر صبري عليها يكون ثوابي ..



وكان رضي الله عنه .. يطوف باليل .. على البيوت ...
فسمع أناسا يلعبون الميسر ... فتسلق عليهم الدار ..
وضربهم بالدرة وأمر بحبسهم ... فقالوا مهلا يا أمير
المؤمنين ...إن كنا أخطأنا خطأ .. فقد أخطأت ثلاثا ..
لقد قال الله تعالى (ولاتجسسوا ) .. وقد تجسست أنت
علينا ... وقال تعالى ..(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا
بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا )(النور: من الآية27)
وقد دخلت ولم تستأذن .. وقال تعالى ..
(وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا)(البقرة: من الآية189)
وأنت تسلقت الجدار ... قال صدقتم .. فأستغفرولي
وأعذروني ... فأستغفروا له ..
ووعدوه بأن لايعودوا لما كانوا عليه




خطب عمر بن الخطاب على المنبر قائلاً :
" يا معاشر المسلمين ماذا تقولون لو ملت برأسي إلى الدنيا كذا " وميل رأسه . .
فقام رجل فسل سيفه وقال: أجل! كنا نقول بالسيف كذا- وأشار إلى قطعه. .
فقال عمر :" إياي تعني بقولك ؟ "
قال :" نعم أياك اعني بقولي"
فنهره عمر ثلاثا – أي رد عليه بمثل ما قاله عمر ثلاثا- وهو ينهر عمر ،
فقال رضي الله عنه : " رحمك الله ! الحمد لله الذي جعل في رعيتي من إذا تعوجت قومني"




عن زيد بن اسلم قال: " أن عمر بن الخطاب طاف ليلة فغذا بامرأة في جوف دار لها حولها صبيان يبكون ، وإذا قدر على النار قد ملأتها ماء فدنا عمر من الباب فقال:
ياأمة الله !! لي شيء بكاء هؤلاء الصبيان؟
فقالت: بكاؤهم من الجوع
قال: فما هذه القدر التي على النار؟
قالت: قد جعلت فيها ماء اعللهم بها حتى يناموا وأوهمهم أن فيها شيئا
فجلس عمر يبكي ، ثم جاء على دار الصدقة وأخذ غرارة- وهو وعاء من الخيش ونحوه يوضع فيه القمح ونحوه- وجعل فيها شيئا من دقيق ، وسمن وشحم وتمر وثياب ودراهم حتى ملأ الغرارة ثم قال:
أي أسلم ، أي اسلم ن احمل عليّ
قلت: ياأمير المؤمنين أنا أحمله عنك
قال: لاأم لك ياأسلم ، أنا أحمله لأني المسؤول عنه في الآخرة
فحمله على عاتقه حتى أتى به منزل المرأة وأخذ القدر وجعل فيها دقيقا وشيئا من شحم وتمر ، وجعل يحركه بيده وينفخ تحت القدر – وكات لحيته عظيمة فرأيت الدخان يخرج من خلال لحيته – حتى طبخ لهم ، ثم جعل يغرف بيده ويطعمهم حتى شبعوا ثم خرج ".



بينما عمر يخطب يوم الجمعة إذ ترك الخطبة و نادى:
"يا سارية الجبل" مرتين أو ثلاثة
فقال ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم:إنه لمجنون، ترك خطبته فنادى يا سارية الجبل،
فدخل عليه عبد الرحمن بن عوف و كان يبسط عليه فقال: يا أمير المؤمنين!! تجعل للناس عليك مقالا، بينما أنت في خطبتك إذا ناديت يا سارية الجبل أي شيء هذا؟؟
فقال: و الله ما ملكت ذلك حين رأيت سارية و أصحابه يقاتلون عند جبل يؤتون منه من أيديهم و من خلفهم فلما أملك أن قلت: "يا سارية الجبل" يلحقوا بالجبل .
فلم تمض أيام حتى جاء رسول سارية بكتابه: إن القوم لقونا يوم الجمعة فقاتلناهم من حين صلينا الصبح إلى أن حضرت الجمعة، وذر حاجب الشمس فسمعنا صوت مناد ينادي الجبل مرتين فلحقنا بالجبل فلم نزل قاهرين عدونا حتى هزمهم الله تعالى.



صعد المنبر يوماُ وقال :"اسمعوا يرحمكم الله"..نهض أحد المسلمين قائلاُ : "والله لا نسمع....والله لانسمع..؟ أو قال :""لاسمعاُ ولاطاعة"فسأله عمر في لهفة : ولم ياسلمان ..؟فأجاب سلمان : مَيزت نفسك علينا في الدنيا ,أعطيت كُلا منا بردةً واحدةً , وأخذت أنتَ بُردتين..؟فيجيل عمر بصره في صفوف الناس ثم يقول : أين عبد الله بن عمر ..؟فينهض ابنه عبد الله : ها أنذا يا أمير المؤمنين.. فيسأله عمر على الملأ : من صاحب البردة الثانيه ..؟فيجيب عبد الله , أنا يا أمير المؤمنين ..ويخاطب عمر سلمان والناس معه فيقول .. ""إني كما تعلمون رجل طُوال , ولقد جاءت بردتي قصيرة , فأعطاني عبد الله بردته , فأطلت بها بردتي ..فيقول سلمان وفي عينه دموع الغبطه والثقه : ""الحمد لله ..والآن نسمع ونُطع يا أمير المؤمنين !!..

رحمك الله يا عمر ............... عدلت.............فآمنت................ فنمت
وقد قال امير الشعراء احمد شوقى فيه
وعهده بملوك الفرس ان لها سورا من الجند والاحراس يحميها
رآه مستغرقا في نومه فرآى فيه الجلالة في اسمى معانيها
فوق الثرى تحت ظل الدوح مشتملا ببردة كاد طول العهد يبليها
فهان في عينه ماكان يكبره من الاكاسر والدنى بين ايديها
فقال قولة حق اصبحت مثلا واصبح الجيل بعد الجيل يرويها
امنت لما اقمت العدل بينهم فنمت نوم قرير العين هانيها



قال عنه عبدالله بن مسعود :
والله ما زلنا اقله حتى اسلم عمر .
والله ما كنا نستطيع ان نصلي امام كفار قريش حتى اسلم عمر.
ووالله فكان بين عين عمر ملاك ليسدده و يقويه .
و والله اني لاظن ان الشياطين قد صفدت في عصر عمر بن الخطاب.

و قد عرف ان الشيطان اذا راى عمر بطريق فيغير طريقه ؟؟لانه يعلم انه اذا واجهه عمر فسيزداد حسنات من قوته و يزداد ايمان .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مواقف لامير المؤمنين عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هـــــــــــــــــــــــاى ايــــــــــــجــــى  :: منتدى الاسلاميات-
انتقل الى: